الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حبة تفاح ومسدس - الصورة الاولى 1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 26/10/2007
العمر : 61

مُساهمةموضوع: حبة تفاح ومسدس - الصورة الاولى 1   الثلاثاء يناير 01, 2008 9:08 pm

حبة تفاح ومسدس مسرحية
تأليف: يعقوب أحمد يعقوب




الاهداء :

الى روح الشهيدينغسان كنفانيوناجي العلي
يعقوب أحمد يعقوب


هذا العمل

هذيان

بين الموجود والمنشود..

بين المفقود والمردود..

بين الحدود واللاحدود..



المكان:

هنا.. هناك.. في كل مكان..



الزمان:

الآن.



الاشخاص:

صابر

فاطمة

حنظلة..







الصورة الاولى




"فاطمه تجلس امام البراكيه تحت شجرة تحيط بها اكوام القاذورات..

وحنظله يلعب بكرة من القماش.."

فاطمه: تعال يا حنظله

اذهب واسأل جارتنا ام علي

اذا كان لديهم بعض الماء

حنظله: لا يوجد لديهم شيء

لا ماء.. لا كهرباء.. ولاهواء.. ولا دواء..

فاطمه: اذهب واسأل

منذ اسبوعين لم تنزل من الحنفية قطرة.. ماء واحده..

حنظله: ولماذا اسأل فأنا اعرف

علي مثلي

لم يغتسل منذ أسبوعين

كل أولاد الصف لم يغتسلوا

عندما ادخل إلى الصف كأنني ادخل إلى مقبرة

فاطمه: هل أفاق والدك

حنظلة: لا

فاطمه: اذهب وصحيه

فقد يحضر لنا بعض الماء

حنظلة: والدي يحضر الماء..

كيف ومن أين؟

ماذا جرى لك يا امي

فاطمه: لا حول ولا قوة الا بالله

نسيت يا ابني نسيت

صرت اشت

صرت انسى

حنظلة: انا احضر الماء..

ولكن من أين..

أُمي

الناس يفكرون إنني عجوز

وانا صرت أفكر

إنني عجوز.. هل أنا عجوز يا امي؟؟

فاطمه: انت أجمل شيء في الدنيا يا حنظله.. أجمل شيء

بل انت كل الدنيا

"صابر يدخل على قدم واحده.. يتوكأ على عكاز خشبي وذراع قميصه يلوح بالهواء.. دلاله على يده المقطوعه لكنه يمسك بيده مسدسا يلوح به بحركه دائريه.. كيد اعتادت على مداعبة حبات المسبحه"

صابر: صباح الخير

حنظلة: صباح النور

فاطمه: صباح النور

لماذا صحوت باكرا

صابر: كي أرى الشمس وهي تشرق من جديد..

أين الشمس؟

أريد ان أراها..

أريد ان اشعر بالدهشه وانا أراها..

فاطمه: يا فتاح يا عليم

الماء مقطوع

صابر: صحيح.. كيف؟

انه شيء مدهش

ان يكون الماء مقطوعا

شيء مدهش حقاً

ياه..

ماذا يقول الناس عندما يفتحون الحنفيات

ولا يجدون الماء

حنظله: يسبون على السلطة

يقولون يلعن ابو هيك مسؤولين

صابر: رائع.. رائع

عندما يكون الماء متوفرا

يشعرون بأنه شيء عادي

نحن لا نشعر بالشيء إلا حين نفقده

أين الجريدة..؟

فاطمه: هناك تحت الشجرة..

صابر: كيف نشرب الشاي دون ماء..؟

إنها معضلة..

فاطمه: لن نشرب الشاي

بالكاد عندنا بعض الماء للطبيخ

صابر: تعال يا حنظله

تعال لأقرأ لك..

اريد ان أشرح لك قليلا

عن الطبقيه

فاطمه: حنظله سيتأخر على المدرسة

عليك ان تذهب يا حنظله

حنظله: والله اني أتعلم من والدي أكثر من المدرسة

فاطمه: ولكن والدك لن يعطيك شهادة..

صابر: وما نفع الشهادة..

انا أعطيه ما لا تعطيه له أي شهاده..

فاطمه: ولكن انا أريده ان يكبر

ويدخل الجامعة..

صابر: سيدخل ان شاء الله..

انظري الى رأسه

انه مليء بالعقل الثوري النقدي..

حنظلة هو فِكر الثورة وعقلها وابداعها..

اذهب يا بني للمدرسه

اذهب.. من اجل امك..

حنظله: سأذهب.. اين الحقيبة؟

فاطمه: هناك تحت الفراش

"حنظله يدخل الى البراكيه ويخرج حاملا حقيبه من القماش"

حنظله: مع السلامة

عدس ام برغل؟؟

فاطمه: عدس

"حنظله يغادر المكان"

صابر: تعالي يا فاطمه ساعديني لأجلس

وأعطني الجريدة

فاطمه: ألم تزهق الجريدة..؟

صابر: أزهق.. ولماذا أزهق

فاطمه: أنت إنسان عظيم يا صابر

صابر: وانت يا فاطمه..

كل يوم أصحو صباحا

كأنني أراك لاول مره..

ما هذا الجمال يا فاطمه

ما هذه الروعة

فاطمه: أخجل يا صابر

في المخيم الجميع يسمعون الجميع

صابر: وهل انا أسرق

او اغش.. او اختلس

فاطمه: حنظله يزعجني يا صابر

قبل قليل قال لي انه يشعر انه كالعجوز

صابر: وما العيب في ذلك..؟

حنظله لم يكل طفلا ابدا

ولد عجوزا.. هذه هي خصوصية حنظلة

فاطمه: انه طفل..

انه طفل بريء..

صابر: لا انه ليس طفلا.. ولا بريء

فاطمه: يبدو شاحبا مجعدا.. هل هذا لقلة الاكل

صابر: لا بل لكثرة الهموم

فاطمه: رأسه كبير بالنسبه الى جسده

صابر:هذا لكبر عقله

كم مره سأشرح لك يا فاطمه

عن النمو والتطور

لقد سبق وشرحت لك هذا الامر عشرين مره

لا بأس سأشرح مره اخرى

اسمعي يا فاطمه

عندما نحاول ان نستوعب مضامين النمو والتطور لدى الاطفال علينا ان نحاول العزل بين عاملين عامل النمو هو عامل الكم.. وعامل التطور وهو عامل الكيف.. هذا ينطبق على كل الاطفال في العالم عدى حنظله.. حنظله يا فاطمه هو القاعده وهو الشذوذ من القاعده هو المستثنى منه وهو المستثني.. هو لا شيء وهو كل الاشياء معا..

فاطمه: اتعبتني يا صابر

اريده كما كل الاطفال

صابر: لا يا فاطمه

هكذا يكون حنظله..غير مميز.. وغير مبلور

حنظله هو حنظلة..

الذي لا يكذب عندما الكل يكذبون

الذي لا يسرق عندما الكل يسرقون

الذي لا ينام عندما الكل ينامون

اياك يا فاطمه

ان تفسدي تربيتي له

اياك ان تصنعي منه طفلا مثل باقي الاطفال

عندها سأقتله ولا اريده ابدا

" يلوح بالمسدس بحركته المعهوده"

فاطمه: ارجوك يا صابر ان تكف عن التلويح بالمسدس

انني اخاف ان تنطلق تلك الرصاصة اللعينه..

وتقتلنا..

اخرج الرصاصه من المسدس وارمِها بعيداً..

قبل ان تحدث كارثة

صابر: فاطمه قلت لك الف مرة..

لا تكلميني عن الرصاصه

هذه الرصاصه

من آخر ثورة اشتركت بها

اقسمت بشرفي ان تبقى في المسدس

ان تكون رصاصه نهايتي او نهاية الظلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yaqub.ahlamontada.com
 
حبة تفاح ومسدس - الصورة الاولى 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشاعر يعقوب احمد يعقوب :: مسرحيات-
انتقل الى: