الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الطريق إلى الكنيست الفصل الاول - المشهد الاول 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 26/10/2007
العمر : 60

مُساهمةموضوع: الطريق إلى الكنيست الفصل الاول - المشهد الاول 2   الجمعة يناير 11, 2008 9:00 pm



ام احمد: ومالهن هذول الجماعة شو الك عندهن وشو الهن عندك؟

ابو احمد: هون المشكلة يا فطوم

هون سبب البلاوي

شو إلي عندهن وشو إلهن عندي

إلي الهن عندي.. ضحكوا علي واخذوه

ام احمد: شو هو؟؟

ابو احمد: صوتي!!

ام احمد: "ضاحكة" لا مبين عليك .. انا قلت الزلمه خَرفن والخرف صابُه بكير

ابو احمد: واللي إلي عندهن شفطوه..

ام احمد: وشو إلك عندهن..

ابو احمد: ولو يا فطوم..

هاي خيانة

الله وكيلك خيانة

ام احمد: وطي صوتك خياانة ومش خيانة

إسى الجيران بيسمعوا.. وبيفكروا لا سمح الله..

بشغلات.. وانت عارف الناس ذمتهم وسيعه..

ابو احمد: يا فطوم حاجي اتخربطي حزيران بتموز

انت عارفه انا زلمي ما بُسكت عن حقي..

علشان اكام قرن باميه رعيوهن غنمات دار ابو زكي

قومت الدنيا وقعدتها

وما رضيت غير تنو حقي وصلني

هون القضية اكبر اكبر بكثير

هون اللي اتاكل مش حقي لحالي

حق الناس حق الجماهير

حق الضماير الحق العام

ول.. شو هي سايبه

والله بلعن ابو..

ام احمد: الله يرضى عليك يا زلمي.. ضُب هَـ السيرة

من يوم ما خلقنا وهَـ الدي هو دي

كل اربع خمس سنين بتسوقونا على هَـ الصناديق

ويوم صوتو هون ويوم هون.. يوم لفلان ويوم لعلان

واحنا ما احنا عارفين اشي

واليوم جاي تعمل من هَـ الحبة قبه.. كلها ورقة زي ورقة الحمام..

ابو احمد: لا يا فطوم

شو ورقة الحمام ومش حمام

وحدي الله..

هاي الورقة اللي قد نص كف الايد.. هي نحنا

هاي صوتنا.. هاي ضميرنا

الله يستر عليك وعلى بناتك لا تخربطي

انا طول عمري بقول عنك بنت حلال وفهمانه

واعيه ومثقفه.. وعندك رؤية نقدميه ديمقراطيه واعيه

شو ورقة حمام



ام احمد: انا غلطت يا ابو احمد.. بس بديش اتظلك شاغل حالك بها القصة

ورقة مثل الورق اللي منعوف بالشوارع

ابو احمد: لا يا فطوم

لا انا عارفك

ما بتسكتي على غش

ولا بتتنازلي عن حق..

يمكن انت شايفه انها معركتنا معركة خسرانه..

بس لا.. حتى لو.. لازم انخوضها..

ام احمد: وشو ناوي تعمل

ابو احمد: انا بولع النارات.. وانت روحي اعملي كباية شاي

هيك مع قرصين جبنه وصحن زعتر

وعلى لفطور.. انا واياك مناقش الموضوع

انا بحب تكون الأمور.. فيها نوع من الشورى

ام احمد: والله قولك

لولاد والبنات جوزناهن

ولا قدامنا ولا ورانا

شو عليه.. لاحق العيار لباب الدار..

"ام احمد تغادر لاعداد الفطور"

ابو احمد: "بينما هو مشغول باشعال جمرات الكانون"

عتبة هاي الدار بتشهد

ما ظل ولا واحد منهن الا وكان عندي

من الشيخ.. للأخ.. للصديق.. للرفيق

كلامهم كان ينقط عسل

ملو الدنيا وعود ومشاريع

وما شاالله.. كان وجهن وقفاهن يضحك..

يا زلمي ما اشطرهن بالحكي..

من وين بيجيبوا ألحكي الحلو..

اقسم بالله هاي صارلي متجوز ام احمد خمسين سنة

ما حكيت إلها نص اللي كانوا يحكولي إياه..

واحد قلي.. والله يا ابو احمد انك بتنقط عسل..

والثاني والله يا ابو احمد انك أحلى وردة..

والثالث والله بتستاهل مليون بوسه

والرابع يقلي أنت صاحب القرار وأنت صاحب الاختيار

وأنت صاحب الضمير ومش عارف شو ومش عارف شو..

وهذا يقلي روحي وهذا يقلي عيوني وهذا عمري

والله بيني وبينكو أنا صدقت حالي

الكذب حرام.. غشوني الجماعة..

صرت أشوف حالي غير شكل..

فجأة شعرت إني إنسان مهم وصاحب شأن

وسألت حالي سؤال وجيه

قلت.. الجماعة هذول أعضاء الكنيست جماعة عقال مزبوط

هذول الجماعة جماعة جديين.. مزبوط..

هذول الجماعة جماعة متعلمين.. مزبوط

لا هني زعران ولا عواطلية

يعني كلامهم كلام سليم..

وإذا كانوا قالولي اني انا انسان مهم وصاحب القرار

وصاحب الاختيار وصاحب المبدئ والضمير

فانا لازم اكون عند قولهن

مش لازم اخيب ظنهم في..

ومدام انا هلقد مهم..

ليش من سنة.. ما حدا رجع لعندي!!

ليش اخذوا صوتي اللي هو ضميري وكياني واهميتي وتركوني..

ليش تركوني؟!!

الله وكيلكوا يا جماعة.. أنو إحنا ما منستاهل كل هَـ البهدلة

أكيد انتو مثلي مضحوك عليكو..

أكيد مثل ما عاملوني عاملوكو..

أكيد اجو الجماعة عندكم قبل الانتخابات.. اذا انتو بدكو تسكتوا انا ما بسكت

كانوا كثير حلوين.. نظاف ثيابهم مكوية.. جرافه حلوة..

نظارة او ثلاثة.. واحده للقراءة.. واحدة للشوف عن قريب واحده للشوف عن بعيد..

والواحد منهم مع انك يا دوب ابتعرفوا من صورتوا بالتلفزيون والا بالجريدة..

من اول مرة بشوفك فيها كأنو بعرفك من عشر سنين..

يا شو شاطرين..

احسن اشي لما بتكون جمعه هيك وفيها مايكريفون وتصوير

واحدهن بمسك السماعة وبوقف قدام الكاميرا.. وتع شوفوا..

تع شوفوا.. والله قد ما سمعت الخطب.. أحفظتها..

يقلد احد الخطباء..

أيها الشعب الكريم..

إننا نقف اليوم على أعتاب مرحلة مصيرية وحساسة

هذه الانتخابات تجيء وتطل علينا.. في مرحلة خطيرة..

إما أن نكون او لا نكون

فلذلك علينا أن نقف سداً منيعاً أمام أطماع الطامعين

فنحن على قدر من الوعي والمسؤولية يجعلنا نفرق بين الغث والسمين..

بين من معنا ومن ضدنا..

انتم تملكون القرار.. نحن على ثقة بأنكم ستعطون أصواتكم لمن يستحقها

هم سيأتون اليكم فقط من اجل الصوت

أما نحن فمعكم طيلة السنة طيلة الشهور والأسابيع والأيام

هاي الجملة كلهن قالوها..

علشان هيك حاسس إنهم كلهم لعبوا نفس المقلب

بس أنا أبو احمد..

انا ابو احمد..

عبد الله المحمود

ما حدا بضحك علي

انا لحمي مُر

وعلي الطلاق من فطوم بالثلاثة

إلا اعملهن هزة رسن

العمى بقلوبهن.. العمى يعميهن

شو مفكرين الشغلة ضحك عَ الدقون

انا واياهن وهاي الساحة والميدان

الله وكيلكو يا جماعة سنة مرقت من الانتخابات لليوم

ما واحد منهم طل

ولو شو السيرة

وين الشهامة.. وين القيم

طيب يا عبد المالك ويا احمد ويا ايوب ويا عزمي

ويا زحالقة ويا عصام ويا محمد ويا طلب

بكنش انا ابو احمد

اذا ماشرشحتكوا

وما بكون جوزك يا فطوم بعد اليوم

اذا ما جبتكو لعندي فارعين دارعين

تستخطوني انا والناس اللي ضحكتوا عليهم..

طيب.. اذا في حدا منكم "مشيراً للجمهور) مضحوك عليه مثلي ييجي معي..

ام احمد: "داخلة تحمل ابريقا من الشاي وبعض الصحون"

إن شاالله لقيت حل؟

ابو احمد: معلوم لاقيت

المثل بقول ما حك جلدك مثل ظفرك..

وأنا زلمي جربان.. وما بحك جلدي غير أظافري..

ام احمد: وشو قررت؟!

ابو احمد: صبي الشاي واقعدي

انا بحب أشاورك.. انت من زمان عندك اراء مليحة

حياة ابوك كان مع الثوار.. اكيد انت مثلو ثوريه

ام احمد: انا بقول يا ابو احمد

انك اتدقلهن تلفون على الكنيست

وتمسح الأرض فيهن

ابو احمد: لا شو تلفون

يمكن ما احكي كلمة

وإلا هني مسكرين الخط بوجهي

ام احمد: او بتخلي ابن ابنك السعيد يكتبلهن مكتوب مسوجر

ولا بتخلي ولا بتبقي خليه يجرم لحمهن عن عظمهن

ابو احمد: طيب وبعدين

بمسكوا المكتوب وبرموه بسطل الزباله

وشو طلعلنا

ام احمد: خذ اشرب الشاي

مش شايفه حل مليح لها القصة

ابو احمد: والله يا فطوم

الحل لازم يكون.. حل جذري

يعني يعالج القضية من جذورها

يعني.. "يفكر.. ويفكر"

لاقيتو يا فطوم

الله وكيلك لاقيتو..

- ستار -
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yaqub.ahlamontada.com
 
الطريق إلى الكنيست الفصل الاول - المشهد الاول 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشاعر يعقوب احمد يعقوب :: مسرحيات-
انتقل الى: